البرامج
مكتبة الصوتيات والمرئيات
كتب ودروس تعليمية
المقالات
مكتبة الصور
الصفحة الرئيسية

آخر تحديث

 

25-8-2010

الخاطرة الاولى:  فرضية الصيام
الخاطرة الثانية: الصوم يدفع إلى فعل الطاعات
الخاطرة الثالثة: الصوم ينهى عن فعل المحرمات
 الخاطرة الخامسة: من فوائد الصيام
 الخاطرة السادسة: القرآن في رمضان
السابعة: الذكر و الدعاء و الاستغفار في رمضان
الخاطرة الثامنة: الفرح بالعيد لتخلفهم من رمضان
 الخاطرة التاسعة: يوم العيد
 الخاطرة العاشرة: وداعاً يا شهر التوبة
 تنبيهات على أخطاء أو نقائض تقع من بعض الصائمين
الصوم الصحيح
 

الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين

الخاطرة الرابعة : الصوم الصحيح

 كثير من عامة الناس يحافظون على العبادات في أيام رمضان، و كأنهم يستنكرون أن يتركوا العبادتين: الصوم و الصلاة، أو يفعلوا عبادة دون عبادة.

 فتراهم يستنكرون أن يتركوا الصوم و الصلاة، و يستنكرون أن يؤدوا الصوم دون الصلاة، أو يفعلوا شيئاً من المحرمات. تجدهم في رمضان يتوبون و لكن توبة مؤقتة، فهم في أنفسهم عازمون على العودة إلى المعاصي.

 ففي رمضان يحافظون على الصلاة، و يتوبون عن الخمر أو عن الدخان مثلاً، أو عن الاستماع إلى الأغاني و الملهيات و نحو ذلك، أو عن بعض الشعارات الباطلة أو عن الصور الخليعة، أو ما أشبه ذلك، و لكن يحدثون أنفسهم أنهم بعد شهر رمضان سيعودون إلى ما كانوا عليه و لهذا يتمنون انقضاء هذه الأيام و إذا أقبل رمضان حثوا أنفسهم، و تناولوا ما قدروا عليه من الخمر و من غيرها حتى قال بعضهم:

 دعاني شهر الصوم لا كان من شهر و لا صمت شهراً بعده آخر الدهر و العياذ بالله…

 فهؤلاء ربما يفرقون بين رمضان و ما بعد رمضان؛ فيستكثرون من تناول الحرام و فعله قبل أن يأتي شهر رمضان؛ لأنهم سيتركونه مدة هذا الشهر فقط، ثم يعودون إليه، حتى قال بعضهم:

 إذا العشرون من شعبان ولّت فبادر بالشراب إلى النـــهارِ و لا تشرب بأقداحٍ صغـارٍ فإن الوقتَ ضاق على الصغارِ فمثل هؤلاء لم يتأثروا بصومهم، فالإنسان يستعيذ بالله أن يكون من هؤلاء الذين ما نفعهم صومهم و لا زجرهم عن المحرمات، و إذا فعلوا شيئاً من العبادات فعلوها بنية الترك و إذا تركوا شيئاً من المعاصي تركوها بنية الفعل بعد أن ينفصل الشهر‍، كما قال شاعرهم و أميرهم: رمضان ولّى هاتها يا ساقي مشتاقة تسعى إلى مشتاقِ فهو ينادي ساقي الخمر بأن يأتي إليه بالشراب مسرعاً؛ لأن رمضان قد انقضى و ولَّى و كأن الخمر حرام في رمضان حلال في غيره.

 فالصوم الصحيح هو الذي يحفظ فيه الصائم صيامه؛ فيحفظ البطن و ما حوى، و الرأس و ما وعى، و يذكر الموت و البلى، و يستعد للآخرة بترك زينة الحياة الدنيا، و يترك الشهوات التي أساسها شهوة البطن و الفرج، و يذكر بعد ذلك ما نهاه الله عنه من الشهوات المحرمة في كل وقت.

 و يذكر أيضاً أن الصوم هو في ترك هذه الشهوات، فما شرع الله الصوم إلا لتقويم النفوس و تأديبها.

 
 

 
 

القائمة الرئيسية يافع

 

القائمة الرئيسية عدن

blogger statistics