البرامج
مكتبة الصوتيات والمرئيات
كتب ودروس تعليمية
المقالات
مكتبة الصور
الصفحة الرئيسية

آخر تحديث

 

25-8-2010

مواضيع ذات صله

فرادة البناء اليافعي
ناطحات السحاب في يافع
الجبال والوديان في يافع
يافع ناطحات سحاب وتراث ومعالم تاريخية عريقه
قلعة القارة في يافع جمال وتراث يبهر الناظرين
الزراعة في يافع
الجبال والوديان في يافع
المواجل اعجاز حضارات قهرت عصر الذره
السجول اليافعية

أهم مدن يافع واهم المواقع الأثرية

بني بكر الهجر خربةهديم صناع ال زبن  

1  مدينة بني بكر : وهي حاضرة مركز الحد ، وتقع في الطرف الشمالي من أراضي يافع وإلى الجنوب من البيضاء ، وغرب مدينة مكيراس ، وهي أكبر مدينة في يافع ، تقع على سهل جبلي مسطح يرتفع عن مستوى سطح البحر حوالي ( 2200 متراً ) تتخلله الأودية الصغيرة التي يزرع فيها القات والـذرة والفاكهة ، وهي مدينة جميلة تتناثر منازلها هنا وهناك ، ومعظم مبانٍ المدينة مبنية بالأحجار وبالنمط اليافعي المشهور

2   مدينة خلاقة : تقع في أراضي قبيلة الخلاقي من قبائل الموسطة في يافع ، وتعتبر ثاني أكبر مدينة بعد مدينة بني بك .

 
الراجز اليافعي ( الزامل ) حروف قلال ومعاني كبار

 

أحرف قليلة معبرة منتقاة ، ومعاني ومضامين كثيرة وكبيرة ، متراكمة ، لا تخلو من الاناقة والجرس الموسيقى ، الذي يتناسب مع صوت الطاسة والبرع ، وأطلاق الأعيرة النارية : سبق إنني شاركت في منتديات أخرى ، بالعديد من عيون الرواجز اليافعية القديمة ، والتي واقولها بكل ثقة إن الراجز اليافعي ، هو تراث مميز ليافع ، فهو أخ وشقيق للبرع ، وهذان الفنان ، يجيدهما اليافعيون إجاده كاملة ،

جزء من الكيبل البحري استخدم عام 1858م

الراجز اليافعي ، هو تراث مميز ليافع ، فهو أخ وشقيق للبرع

ويجب تطويرهما ، بما يناسب العرض والتعاطي مع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة ، لأشهارهما كتراث يافعي اصيل مميز ، إذا ما أردنا وسعينا لأن يكون لنا تراث يميز يافع في فرحها وأتراحها ، فهما الفنان ، اللذان يمكن ممارستهما في مناسبات الفرح ، ومناسبات الحزن ، وغيرهما لا يمكن ذلك ،

الراجز اليافعي = العرضه النجدية
الرجزة اليافعية = القلطة ( المحاورة )
الدان اليافعي = الدان الحضرمي
وبالنظر إلى ما نراه اليوم من تطوير كبير لفن العرضة النجدية ، أو المحاورات والتي يطلق عليها ( القلطة ) بالقاف وليس الغين ، والمسابقات التي تقدم لفن المحاورة ، والجوائز بالملايين الدولارات ، وكذلك إشتهار حضرموت بصوت الدان ، مع إن هذه الفنون ، التي ذكرتها في الجانب الأيمن ، هي فنون عريقة وكانت تمارس بشكل يدعو إلى الانبهار ، ولكن : ما يلاحظ إننا لا نعطي موروثنا حقه من المتابعة ومحاولة التطوير ، وبخاصة في مناطق وأماكن تواجد أجيال الشباب اليافعية ، بل إننا نحاول ممارسة فنون الاخرين ، رغم ردائتها وعدم ملائمتها لموروثنا ، والتي قد يمارسونها هم في غير الأوقات التي نمارسها نحن ، فمثلا : السمرة اللحجية ، والتي هي أقرب للأنثوية من هز ولز ، ولا تناسب مجتمع قبلي كيافع ، والرجزة التي كانت تمارس في المناطق الشرقية والجنوبية خصوصا من يافع ، وأنا شاهد على ذلك وكان في الستينيات من القرن الماضي ، ولكن تركنها أو نمارسها بطريقة غير مناسبة ، حيث كانت فترة من الفترات ، قد أتجه الجميع وبخاصة في القرى والمدن التي ليست بها شريعة كما كان يطلق في ذلك ا لوقت على هذه الاماكن التي لا تقام فيها ( الاصفاف ) أو ( السمرة الخليطية ) وحتى إن أبناء تلك القرى ، لا يسمح لهم بحضور تلك اللعبات في قرى أخرى ، المعاملة بالمثل ، وصوت الدان الذي ، كانت تعقد له المجالس والاجتماعات ، وبالضبط كما يمارس اليوم في حضرموت ، بل كان أكثر تنظيميا وتعاطي ،

وحتى لا أطيل عليكم ، فأنني سوف اختار لكم ، مجموعة : من عيون الرواجز اليافعية ، والتي قيلت منذ ما يزيد على ( 50-80 سنه ) وقد تدل وبخاصة لكبار السن هذه الرواجز ، على مناسباتها ، ولكن بالنسبة لكم ولي ، فأنني سوف ، اضع بعد كل راجز قائله والمناسبة ، والزمن ، إن أمكن ، وسوف أكون على إستعداد : للأجابة عن أية مداخلة ، يرى أحدكم ، تصحيح أو توضيح ، ولكن لسوء الحظ ، غير متوفر تنسيق القصايد ، ونتركها ، هكذا : وهي جديرة بلفت عنايتكم والتمعن بما كان يدور في زمن أجدادكم وأباءكم وطريقة تفكيرهم وتعاطيهم مع المصاعب والمتاعب التي كانت حاضرة في تلك الأزمنة

راجز في الحكمة والهاتف :
يارب خارجنا من احكام الدول = ذي لا حكم عل الملك بيصبح سبيل

خايف على الحنشان لا تصبح ذبل = والضاحه الهيماء تقع مثل الحبيل
( بن طالب السعدي من نعوم ، بن هساس الناخبي ) القول إنه لبن هساس ( أحد كبار السن قال لي ذلك في مذكرة عام 1972م ، وأن الراجز قيل (1941 ) عند باب القارة ، مع العلم إن الراوي وهو محسن عبد الله السعدي ، كان عمره عندما سجل لي هذه الرواجز فوق المية سنه ،
في التحليل والتهجم :
رأوان بن سلمان واخمس يهر = حملكم السحبول من وسط الحبيل

 لا ذي حلم شكل ولا ذي عبره = مقدور عل الخموس وكتبه عالدخيل
( ليس لدي معلومات عن القائل أو المناسبة ، إلا إن الراوي هو نفسه في عام 1972 )


في شحذ الهمم ، والتحريض على الأنتقام :
ودعوني وانا ودعتكم = يالعول ذي تسلوا خاطري

 وان لقيت العدو لا تعذره = صبحه من صباح الباكري
( الشاعر / علي محسن الهندي السعدي : والمناسبة : من قال أنها في أحداث 1978م لتوديع أبنه ألذي كان قايد لفرقة مليشيا ، مكلفين بالانتقام من أهل الغيلمة الذين قتلوا رسول من اللجنة الشعبية - ومن قال إنها في زواجه في معربان ، لكن : ارجح القول الأول ، نظرا لشدة وعنفوان كلمات الراجز ومعانية المتراكمة ، وأحرفه القليلة التي تعبر عن الأقدام والانتقام ، وتتبعي لهذه الحادثة فهي تطابق الراجز


في المخوة ، والتأخي والتلاحم بين أبناء القبيلة :
قال ( !!!!!! ) حاجتي من صاحبي = كسب المخوة خير من دراجه

 مما حسب لصحاب وقت العافية = دور عليها عندما يحتاجه
( ومكان الأستفهام : من قال ( اليزيدي : لشاعر مجهول ، ومن قال القعيطي ، للشاعر : الخالدي ) وعاده زيد ظهر علينا بن عوانه ، وكتب تحت أسمه ( قال بن عوانه حاجتي ........ ) وقد أنتقدته لذلك ، لأنه : كسر الراجز وعبث به ) وأترك لمن عنده الخبر اليقين ، إن يأتينا به

 
في ترك الأمر والشان لهل الشان :
يا ناشر الليله براي المعتلي = وبراي ذي بيده موازين العقول

 السيل سيلك والمسيلة سيلتك = واتاره الأمة على صوت السيول
( الحيدري السليماني ، الراوي عبد ناصر السعدي - والمناسب قبل مع السلطان )


في مخاطبة السلطان ، للعدل بين القبايل ، وبخاصة في موضوع أبين :
يادولتي للهرج من سيم الهوى = ما عذر ما نأخذ شفاية من كلام

 لاقا العيال ألقيهم الوالد سوى = الأخ مثل اخوه والزايد حرام
( قيل أنه بن طالب السعدي من نعوم ، في موضوع أختلاف القبايل مع السلطان على قسمة أراضي أبين )


في التأنيب ، والتحسر على الماضي ، وذم الوضع الراهن :
يا مكتب السعدي برى الشور اختلف = جار السرف والتابعين المنكرات

كانه قبايل ذي بتعمل بالطرف = ذي لا ذروها بالصفا تصبح نبات
( عبد الكريم بن سعيد الراس = عام 1949 يوم مقتل محضار عبد الحبيب ( غيلة ) رجل معروف من رجال فخيذة بن لحمر من السعدي - الراوي أحمد السرحي )


في تسرب الخبر ، وطلب التأكد والتثبت من مصدره :
طنه حجر سوداء من الحيد العجي = واحد سلم منها وواحد صابته

 ياراسي أتفكر بساعات العجى = لما تصفي عالخبر ذي جابته
( لنفس الشاعر والرواي والمناسب ، للراجز الذي قبله ) أما : تأويل البيت فالحجر السوداء ، هي جارية بن جرهوم ، وهم في الطريق لحيد جار الذي وقعت بالقرب منه الحادثة ، كلمت تلك المرآة الشاعر وسرت له بالقاتل ،


ونختمها براجزين ( محازي ) محزاه تعجيزية :
بحزيك من بكره حكيمة محكمة = ما تحكم إلا لا قد البازل حكيم

والبكره أشتده وهي مستعجمة = والبازل أتعوذ من ابليس الرجيم
لنفس الشاعر ، والراوي ، ولكن : غير معروف الزمان ، وإن كان قد ذكر إنها في راجز شواعة في هلام بالسعدي )


ومحزاه سياسية :
باحازي الشعار واهل المعرفة = من اربعة عابوا على بنت الملاح

كلن أكل منها وهني خاطره = لما وديوا فوق لعظام الصحاح


( الشاعر / ناصر سالم السعدي - الزمان 1945 - الراوي أبن الشاعر / عبد القوي ، وأحمد السرحي ) وجواب المحزاه ، وتفاصيلها براجز ، أحتفظ به ، لوقت الطلب ، وهو من أخي الشاعر ، وكان ذلك يوم عيد الاضحى ، وهي حادثة كبيرة مشهورة في ذلك الزمان ،  

ابوخالد "ناسدي"

منقول

القائمة الرئيسية يافع

 

القائمة الرئيسية عدن

blogger statistics